تخفيض!

أن تعودي فلسطين

130,00 EGP

لينا مروانيلينا مروان

كاتبة شيلية حائزة على جوائز وباحثة تُعمل بالتدريس في جامعة نيويورك. منذ عام ١٩٩٨ قامت بتأليف مجموعة قصص قصيرة، ومسرحية وخمس روايات. حصل عمل الأدبي Sangre en el ojo على جائزة Sor Juana Inés de la Cruz المرموقة في المكسيك لعام ۲۰١۲، فضلاً عن جائزة أخرى لعام ۲۰١٩ بالمملكة المتحدة Premio Valle Inclan عن ترجمة Megan MacDowell إلى الإنجليزية تحت عنوان Seeing red. وترجمتها “مشيرة موسى” بعنوان “مقبرة قزحية للروح”.
حصلت كذلك على جائزة Anna Seghers في برلين عام ۲۰١١ وجائزة Calamo في إسبانيا لعام ۲۰١٦، وعدة زمالات أدبية من مؤسسة جوجنهايم بالولايات المتحدة عام ۲۰۰٤، والمنحة الوطنية للفنون بالولايات المتحدة عام ۲۰١۰ وفنانو DAAD في برنامج برلين بألمانيا عام ۲۰١٧. تتضمن كتاباتها غير الروائية كتاب مقالات بعنوان Viral Voyages (رحلات رائجة ۲۰١٤)، ومقال أدبي عن أصولها الفلسطينية تحت عنوان “Volverse Palestina” في ۲۰١٤، وخطاب عنوانه “Contra los hijos” في ۲۰١٤.
صدر كتابها “أن تعودي فلسطين” بالإنجليزية والإسبانية، صدرت ترجمته العربية عن الكتب خان في 2021. تعمل حاليا معارة إلى جامعة مدريد بإسبانيا لتدريس أدب أمريكا اللاتينية.

ترجمة: شادي روحانا

 

متوفر في المخزون

الوصف

تقدم الكاتبة رحلتها وتجربتها الشخصية في العودة إلى فلسطين، ويعد الكتاب رحلة بحث حافلة بالتفاصيل والمشاهد الحياتية في الأرض المحتلة، والتي تختلط بسيرة وذكريات الكاتبة منذ هاجر أجدادها من فلسطين سنة 1915، واتجهوا إلى تشيلي مع العديد من المهاجرين هربا من تعسف الحكم العثماني وقتها.

ويعد الكتاب تجربة شخصية وإنسانية حول العودة إلى فلسطين، ورحلة أقدمت عليها لينا مرواني بحثا عن الحقيقة خاصة بعد أحداث 11 سبتمبر 2001، وما شاهدته من سوء فهم والتباس حول القضية الفلسطينية.

ويحفل الكتاب بالمواقف والصور الحياتية ويشتبك مع العديد من الأسئلة الشائكة والذكية حول أفكار الأصل، الهوية، الوطن،الحدود، اللغة، الحرب والسلام وغيرها مما يُشكل ملامح الإنسان ويصبغ شخصيته.

كما يقدم جانبا من سيرة الكاتبة وتفاصيل من حياتها في نيويورك أو تشيلي باعتبارها أحد أبناء المهاجرين الأوائل في نسيج سردي غني بالتفاصيل يجمع بين أصوات ولغات وهويات متداخلة، ومشاهد من بلدان عدة ما بين نيويورك وفرنسا والمغرب وفلسطين وإسرائيل والقاهرة.

وتمضي لينا مرواني  كإنسانة وباحثة وأستاذة جامعية بسؤالها الكبير عن الوطن والهوية ولا تكف عن طرح الأسئلة حول نفسها وحول هويتها وحول فلسطين، ليس فقط من الناحية التاريخية والسياسية ولكن أيضا من الناحية الإنسانية.

وينقسم الكتاب إلى جزأين ففي الجزء الأول حديث عن فكرة العودة، عودة الكاتبة إلى فلسطين وإلى أصولها، ويتكون من فقرات قصيرة تستدعي فيها ذكريات العائلة وصولاً  للحظة الحاضرة التي تشتبك فيها الأسئلة مع فكرة العودة، وتأملاتها المدهشة التي تختلط بما هو يومي وإنساني وتحفل بالتفاصيل الدالة، إلى أن تقدم الكاتبة على تلبية دعوة صديق كاتب لزيارة فلسطين.

وتصف لنا بعين لاقطة تفاصيل رحلتها ومعايشتها لأسرة فلسطينية وبحثها عن بقايا عائلتها، تتجول بنا الكاتبة في الشوارع والمقاهي والبيوت وعلى الحدود لتقدم لنا مشاهد الحياة تحت الاحتلال من خلال قطع سردية وفقرات أشبه بنسيج متداخل عن الحياة في فلسطين.

وفي الجزء الثاني من الكتاب تسيطر على الكاتبة فكرة ( الوجه/ الهوية)، الوجه الذي ينم عن أصل الإنسان وهويته، عبر رحلاتها بين العديد من الدول، وبحثها في التاريخ والذاكرة، تحاول أن تُحدد فكرة الهوية، من خلال المشاهد اليومية البسيطة مع البشر: الجنود، الباعة، السائق، الطلاب، رجال الأمن، وغيرهم، خليط مدهش من ثقافات وشخصيات متنوعة وبسرد سلس وعميق تحاول أن ترسم ملامح وجهها/ هويتها، أو وجه الوطن الضائع.

معلومات إضافية

الوزن 350 g
الأبعاد 20 × 14 cm
عدد الصفحات

304 صفحة

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “أن تعودي فلسطين”