تخفيض!

السامريون الأشرار

120,00 EGP

ها-جوون تشانج

ترجمة: أحمد شافعي

تقول الأكذوبة إن بريطانيا تبنت سياسات التجارة الحرة في القرن الثامن عشر، فسبقت غيرها من دول العالم سبقا كبيرا، وبات تفوق هذه السياسات واضحا للعيان بحلول منتصف القرن التاسع عشر بفضل النجاحات الاقتصادية المؤزرة التي حققتها بريطانيا فبدأت الدول الأخرى في تحرير تجارتها، واتباع سياسة “دعه يعمل دعه يمر” محليا، وتقليل الحواجز أمام التدفق العالمي للسلع ورأس المال والعمالة، وتلت ذلك فترة رخاء غير مسبوقة. ثم بدأت الأوضاع تتدهور بعد الحرب العالمية الأولى . فانتفضت دول العالم عن اتباع هذه السياسات، ثم أعيد تنظيم الاقتصاد العالمي بعد الحرب العالمية الثانية وفقا لخطط أكثر ليبرالية، بقيادة من الولايات المتحدة لا بريطانيا. واعتبارا من ثمانينيات القرن الماضي تخلت أغلب دول العالم عن السياسات غير الليبرالية بعدما أثبتت “معجزات” شرق آسيا الاقتصادية أن تحرير التجارة هو الحل الأمثل للتنمية الاقتصادية.

غير متوفر في المخزون

الوصف

في هذا الكتاب يكشف ها-جوون تشانج عن الوجه الآخر للدول المتقدمة اقتصاديا وكيف أنها كما يقول اتبعت سياسة “ركل السلم” بعد أن وصلت إلى حد معين من الرخاء الاقتصادي وبدلا من أن تشير إلى الطريق فقد أغلقته تماما وراءها أمام الدول الفقيرة.
يشكل هذا الكتاب مدخلا لرجال الاقتصاد الحر وأصحاب نظريات سياسة السوق المفتوح لفهم نظرية ها-جوون تشانج والمخاطر الناجمة عن سياسة التجارة الحرة.
بحس نافذ، جذاب وفهم صحيح للتاريخ الذي يأتي منه ها-جوون تشانج يسد الثغرات في عقيدة توماس فريدمان، “العالم مسطح” وغيره من المفكرين الغربيين ممن يكرسون للسيطرة الرأسمالية والتجارة العالمية وسياسات السوق الحرة كحلول جذرية للشعوب في صراعها مع الفقر وانتشالها من أزماتها الاقتصادية.
علي العكس، يوضح تشانج في كتابه كيف أن العديد من الاقتصادات الكبيرة، بداية من الولايات المتحدة الأمريكية إلي بريطانيا إلي كوريا، انتهجت سياسات اقتصادية حاسمة دون أي خجل وذلك لحماية الصناعة المحلية والزراعة وهي الحقيقة التي يحاولون نسيانها عندالمنافسة في الأسواق الخارجية.
يشكل هذا الكتاب وما يحتويه من تفتيت للنظريات الرأسمالية وتفنيد لها، موضوعا يستحق القراءة كمدخل لفهم نظرية الاقتصاد أو أصحاب النظرية الاقتصادية من المدرسةالقديمة لرؤيتها من وجهة نظر جديدة وطازجة.
بلغة رصينة، رشيقة وواضحة وخبرة رجل اقتصاد ثائر على الوضع المميت للدول الفقيرة، وخبرة من عاش وتلقى تعليمه في إحدى المعجزات الاقتصاديةالعالمية، كوريا الجنوبية، يقدم ها- جوون تشانج لنا وصفا للطريق الذي ينبغي للدول النامية اتباعه، هو طريق وعر، ومليء بالمخاطر، ولن يسعد أحدا، لكنه واجب

معلومات إضافية

الوزن 500 g
تأليف

ها-جوون تشانج
من مواليد 1963 بكوريا الجنوبية. تخرج في جامعة سول الوطنية ، قسم الاقتصاد، ثم درس في جامعة كامبريدج بإنجلترا وحصل على الدكتوراه في عام 1991. عمل كمستشار للبنك الدولي وهو زميل مركز الأبحاث الاقتصادية والسياسية في واشنطن. تم اختياره كواحد من أكثر الشخصيات المؤثرة في العالم سنة 2014.

ترجمة

أحمد شافعي
شاعر وكاتب ومترجم مصري، ولد عام 1977، حاصل على درجة الليسانس في الأدب الإنجليزي. له العديد من الكتب المترجمة، منها "قصص" أليس مونرو، و"العالم لا ينتهي"، لتشارلز سيميك والشاعر الأمريكي رسل إدسن "كلنا نولد مصابين بالغثيان" ورواية "وزارة السعادة القصوى" للكاتبة الهندية أروندهاتي روي، ورواية "الجمال جرح" للكاتب الإندونيسي إيكا كورنياوان وكتاب "هنا والآن" رسائل: 2008-2011 لبول أوستر وجي إم كوتسي ومن أعماله: ديوان"وقصائد أخرى"، و رواية "الخالق" وديوان 77.

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “السامريون الأشرار”