تخفيض!

الهاوية

100,00 EGP

بيترا هولوفاGALERIE: Hrdá pravdoláskařka Petra Hůlová: Člověk si nesmí nechat ucpávat  hubu | FOTO 1 | Reflex.cz

كاتبة تشيكية منن مواليد براغ في 12 يوليو 1979. تتمتع لدى القراء التشيكيين بمكانة أديبة كبيرة. فقد أثار أول أعمالها الأدبية (كل هذا ملكي أنا) موجة كبيرة من الإعجاب، وتصدرت قائمة المبيعات في حينها. ووعدت الكاتبة الشابة البالغة من العمر ثلاثة وعشرين عاماً وقتها، بميلاد أديبة تشيكية كبيرة، وصار كل عمل تالٍ لها يقارن بأول رواياتها، رغم ذلك لم تلق كل أعمالها نفس الاحتفاء الجماعي كما حدث في الماضي. كما أن أسلوبها لم يكن محل اتفاق دائم لدى القراء، فالبعض منهم يراه آسراً والبعض الآخر ينفر منه.

 

 

 

ترجمة: خالد البلتاجيخالد أبو اليزيد البلتاجي - ويكيبيديا

مترجم من العربية إلى التشيكية والسلوفاكية والعكس، وأستاذ اللغة التشيكية بقسم اللغات السلافية وآدابها بكلية الألسن جامعة عين شمس. حصل على درجة الليسانس في اللغة التشيكية من كلية الألسن، جامعة عن شمس 1987. وعلى دبلوم معادل للماجستير في الترجمة التحريرية والفورية من الجامعة ذاتها عام 1993، وأعقبها بدرجة الدكتوراه في اللغة التشيكية وعلومها من كلية الفلسفة بجامعة تشارلز بالجمهورية التشيكية عام 1997 وموضوعها وجهة الفعل والزمن في اللغة العربية واللغة التشيكية، دراسة تقابلية. عمل أستاذًا زائرًا في كية الآداب بجامعة كومنسكيهو في براتسلافا، سلوفاكيا في المدة من 2005 وحتى 2008

الوصف

في عزلتها الخاصة داخل منزلها تستعيد «بوليا» بطلة رواية «الهاوية» للكاتبة التيشكية بيترا هولوفا – دار «الكتب خان» – ذكريات زواجها وطلاقها، وعلاقاتها بعشاقها الذين انسحبوا من حياتها، ومشكلات أبنائها الذين دخلوا إلى عتبة المراهقة. تتذكر علاقاتها بزملائها في الوسط الأدبي، وقت أن كانت تحلم بعالم مختلف، وتسعى إلى أن تكتب أدباً حقيقياً، ومع مرور السنين وتقدمها في العمر يفقد كل شيء في حياة بطلة الرواية قيمته الحقيقية، لتكتشف فجأة وبعد فوات الأوان أنها صارت أسيرة ضعفها وجنونها وخيباتها المتراكمة.

واختارت بيترا هولوفا، تقديم أحداثها باستخدام مستويات متداخلة من السرد، معتمدة على المزج بين اللغة التشيكية والكلمات العامية. وهي ترسم شخصيتها دون التخفي وراء قضايا كبرى، وعبرت عن دواخلها ببساطة، عن أحلامها المهدرة وطموحاتها المبتذلة في حياة يومية عادية.

وتواصل هولوفا في هذه الرواية رسم عالمها الذي قدمتها في روايات سابقة، فهي تغوص في أغوار العلاقات المرتبطة بحياة وقصص نساء بائسات، وقد عملت بتأنٍ وروية على مدى رحلتها مع السرد في كشف زوايا حيواتهن، ورصد ظروفهن القاسية والمعاناة التي يلاقينها كلما تقدمن في العمر من دون أن يحققن شيئاً مما كن يحلمن به ويتمنينه.

وإذا كانت هولوفا تحدثت في رواية «ذكرى جدتي» عن حياة ثلاث نساء، فقد تناولت في «الهاوية» بطلة واحدة، تشعر بالضياع وتدمن الخمر كي تتأقلم مع عجزها عن الانخراط في الحياة، وهو ما يجعلها في النهاية تدخل في كثير من الحالات الهيستيرية.

مع تصاعد الأحداث، تتورط «بوليا» في صرعات مع نفسها، وتنتابها هلاوس تجعلها تخاطب قراء وهميين من شرفة بيتها… تصرخ في المارة، وتتخاصم مع أناس مجهولين، ومن خلال الحوار الدائر بينها وبينهم ترسم مشاهد عديدة تتعلق بعالمها الحاضر، وشذرات من الماضي. وحكايات من علاقاتها الخاصة. كما تصف أيضاً مواقف عبثية، يحار فيها القارئ، فلا يعرف إن كانت البطلة المدمنة تتخيل ما تحكيه، أم أنها تعيشه واقعاً. لكنها رغم الأوهام والتخيلات التي تستغرقها تظل لديها ثوابت، كثيراً ما تعود إليها، وهي تنحصر في أولادها، والمسؤولية تجاههم. لكن الشيء الذي يحز في نفسها شعورها أنها لم تستطع أن تجمع بين رعايتهم وبين طموحها في أن تكتب عملاً أدبياً يجعلها تشعر أنها على قيد الحياة.

وتعتمد الكاتبة في تصوير هذه الأحداث على لغة جذابة ذات طبيعة تصويرية، كما تستخدم «التناص»، والأقوال الساخرة اللاذعة. ويبدو أسلوبها هذه الرواية خصوصاً مبتكراً في النثر التشيكي الحديث، فهي تستخدم جملاً غير مباشرة، وتلجأ لخطاب تتدفق خلاله الأفكار والذكريات والمشاعر والملاحظات الشخصية والمونولوجات الداخلية، التي تتراكم جميعها بالتدريج، ممتزجة بتعبيرات وتركيبات لغوية معقدة للغاية تنتظم في مقاطع طويلة من المونولوجات الداخلية التي تذكرنا بالمنسوجات المنمنمة التي دائما ما تشي بتمهل وصبر وقدرة النساء وطبائعهن الإنسانية.

حمدي عابدين – جريدة الشرق الأوسط – 13 فبراير 2022

معلومات إضافية

الأبعاد 20 × 14 cm
عدد الصفحات

192 صفحة

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “الهاوية”