This website is only work on Desktops
حكايات يوسف تادروس
الكاتب: عادل عصمت
الفئة: أدب عربي
تاريخ النشر:
كود الكتاب: 9789776306450
التغليف: Paperback

هناك حيث تتشكّل الصور،عليك الاقتراب منها بحذر؛ أن تصبر طويلاً حتى تتمكّن من خلق انطباع. لم أكن أصيب كثيراً، لكن في لحظات معينة تأتي صورة كأنها تجميع لكل الخيبات السابقة

“تركت هذه القصة أرقاً غامضاً، حساً غير مريح بأن وجودي علي الأرض كان حدثاً كبيراً. كأن تلك الأحداث والأقدار التي سبقت وجودي، اُعدت بغرض ما، لكي تحدث هذة الولادة. في تلك القصة عبء لم يكن الطفل اللاهي براغب فى تحمله، فيها شيء ثقيل على الروح، حاولت التملّص منه طول الوقت، لكنه ظل يطاردنى. شبح سكن وجداني واستقر هناك. عقّدت هذه القصة إحساسي بنفسي وتركت لي حساً باطنياً كأنني منذور لشيء على الوفاء به، كأنما علي التضحية بشكل ما، كأنما وجودى ليس من حقي. كانت حكاية أمي كئيبة لم أحبها، وكنت أتلهى بمراقبة الضوء والظلال، ونما حبى للضوء هرباً من القصة المرهقة لميلادي”.
“لقد فهمت الأمر، كان عليَّ أن أتابع الصور، لا أحاكي شكل الطبيعة، بل أترك الطبيعة تعمل”.

يقطع يوسف تادرس رحلة طويلة، ابتداء من مشاوير توزيع كوبونات التبرع لجمعية الكتاب المقدس، برفقة أمه، من أجل تجسيد النور ومن أجل التخلص من أسطورة الذات

نور يتوهج على العشب و علي الأرصفة.نور مثل حرير سائل، يتعلق به يوسف تادرس، يراه تجسيداً لحنينه، لون حياة يرغبها. من هذه اللمسة البسيطة يبدأ رحلته، لكي يصل إلى فهم مختلف لحياته و يتعرف على أن الفن لا يأتي من محاكاة شكل الكائنات، بل من محاكاة عمليات الخلق في الطبيعة

عادل عصمت من مواليد أبشواى الملق محافظة الغربية. حصل على ليسانس فلسفة 1984 و ليسانس مكتبات 1996
من اعمالة: “هاجس موت”- رواية، “الرجل العاري” – رواية، “حياة مستقرة”- رواية، “أيام النوافذ الزرقاء”- رواية

Circular Image
عادل عصمت